هب يدفع تكنولوجيا المعلومات كعامل تمكين لنجاح بيز

سنغافورة – مع وجود بنية تحتية حالية قديمة وعفا عليها الزمن، يرى مديرو تكنولوجيا المعلومات ضرورة الارتقاء الى التكنولوجيا الجديدة، ولكن العديد من العقبات تواجه ذلك، وفقا لمسح أجرته شركة هيوليت باكارد.

وقال هؤلاء المتخصصون في تكنولوجيا المعلومات أنهم يدركون الحاجة إلى التغيير و 73 في المئة من المستطلعين يعتقدون أن التكنولوجيا هي مفتاح الابتكار في الأعمال والحكومة، وكشفت الدراسة. واشار الاستطلاع الى ان 76 فى المائة اشاروا الى ضرورة ان تكون التكنولوجيا جزءا لا يتجزأ من الخدمات التى تقدمها الشركات.

وكشفت الدراسة الاستقصائية العالمية التى استطلعت 560 من كبار المسئولين التنفيذيين فى 17 دولة من بينها خمسة فى منطقة اسيا الباسيفيك ان 22 فى المائة من اعباء عمل منظمتها كانت على اطر رئيسية وخصص ما يقرب من 20 فى المائة من هذه الانظمة.

وقال ما يقرب من نصف المجيبين أنهم عانوا من عوائق التغيير أو تحسين خدمة العملاء بسبب القيود الأمنية.

وقال كيلى تان نائب الرئيس والعضو المنتدب لشركة هب سنغافورة فى مؤتمر صحفى هنا اليوم الثلاثاء ان الامن لا يزال يشكل مصدر قلق كبير للشركات حيث ان الهجمات غالبا ما تحدث فى حالات افتراضية “ما اذا كان”، مما ادى الى عواقب غير مرغوب فيها مثل توقف الوقت عن فقدان المال والدعاية السيئة.

وردا على الاستفسارات حول التحديات التي تواجهها الشركات، أوضح تان أن الأنظمة القديمة لا تزال أكبر حاجز لتطوير التكنولوجيا الحديثة وكذلك “توسع تكنولوجيا المعلومات”، حيث يتعين على المديرين التعامل مع العديد من البائعين الذين يعتبرون جهدا مضيعة للوقت ومرهقا.

ومع ذلك، فإن المسؤولين التنفيذيين في مجال تكنولوجيا المعلومات يعترفون بأنه لكي تظل أعمالهم قادرة على المنافسة، يجب أن تكون التكنولوجيا أداة تمكينية مضمنة في سير العمل، الأمر الذي يسمح لهم باتخاذ قرارات مستنيرة وصياغة الاستراتيجيات المناسبة.

مع هذا العقل، وقالت هب تعتقد مجموعة جديدة من العروض المتكاملة لديها القدرة على مساعدة الشركات على تبني تحديات تكنولوجيا المعلومات بطريقة مريحة وفعالة من حيث التكلفة. وتجمع استراتيجية “إنستانت أون إنتيربريس” الخاصة ببائع تكنولوجيا المعلومات بين المنتجات والخدمات مثل البنية التحتية المتقاربة لشركة هب التي أعلن عنها الشهر الماضي، فضلا عن تحويل التطبيقات وأمن المؤسسات وتحسين المعلومات والتسليم المختلط.

وقال تان انه من اجل تمكين الشركات بشكل افضل من تبني الخدمات السحابية، يقدم البائع للشركات مرونة فى العمل مع السحب التقليدية والخاصة والعامة التى تناسب نموذج عملها بشكل افضل.

وقالت إن شركة “إتش بي”، التي تم تسويقها تحت العلامة التجارية “هبريد ديليفيري”، سوف تقدم المشورة للعملاء استنادا إلى أعباء عمل منظمتهم وتقديم نموذج مناسب لتقديم الخدمات.

وأوضحت أن العديد من مديري تكنولوجيا المعلومات في سنغافورة حريصون على الحصول على سحابة كما هو “الشيء الحار” في عالم التكنولوجيا في الوقت الراهن. وقال تان “لقد كان هناك الكثير من الاهتمام بهذا المجال، وقد حثنا المدراء التنفيذيون على إطلاق عروضنا السحابية بسرعة”.

وقالت ان الشركات التى مازالت تعمل على النظم القديمة تتطلع الى السحابة كوسيلة “للانتقال” الى التكنولوجيا الحديثة. وكدليل على حرصهم على التحول، كشفت أن العديد من عملاء هب قد اتصلوا بالمورد للحصول على رأس.

يقول العديد من العملاء إنهم يريدون التغيير، لكنهم لا يعرفون كيف، “يسألون ما يمكننا القيام به بالنسبة لهم.

وأضافت أنه في عالم اليوم المتصل بشكل متزايد، لم يعد مدراء تقنية المعلومات يديرون البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات فحسب، بل إنهم مكلفون أيضا بتقديم معلومات صنع القرار إلى المديرين التنفيذيين. ولذلك، فإن الأنظمة القادرة على تقديم معلومات الأعمال و> التحليلات ستكون قوى دافعة حاسمة في المستقبل القريب.

كيفية مسح بشكل آمن اي فون الخاص بك لإعادة بيعها

فون؛ كيفية مسح بأمان اي فون الخاص بك لإعادة البيع؛ برنامج المشاريع؛ سوس الحلو! هب عقدة نفسها لينكس ديسترو؛ الأجهزة؛ التوت بي يضرب عشرة ملايين المبيعات، تحتفل مع حزمة ‘قسط’؛ اي فون؛ A10 الانصهار: السيليكون السلطة أبل الجديد فون 7 و إفون 7 زائد

الحلو سوس! هب تلف نفسها لينكس ديسترو

التوت بي يضرب عشرة ملايين المبيعات، تحتفل مع حزمة “قسط”

A10 الانصهار: السيليكون السلطة أبل الجديد فون 7 و إفون 7 زائد

Refluso Acido